انواكشوط, 16/06/ 2020-

شارك وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتقنيات الإعلام والاتصال، الدكتور سيدي ولد سالم، اليوم الثلاثاء عبر تقنية الفيديو كونفيرانس، في الجلسة الوزارية للمنتدى العربي الافتراضي الأول حول دور تكنولوجيا الاتصال والمعلومات في مجابهة جائحة كورنا المنظم من طرف المنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات.

شارك في هذا المنتدى الذي افتتحه نائب الأمين العام للجامعة العربية، عدد من وزراء تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الدول العربية وممثلين عن الأمانة الفنية لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا والمنظّمة العربية للتربية والثقافة والعلوم والإتحاد الدولي للاتصالات ولفيف من خبراء تقنية المعلومات من القطاعين العام والخاص

هذا المنتدى الذي ينعقد تحت عنوان”مبادرات عربية وقصص نجاح” يهدف لعرض الاستراتيجيات الوطنية التي اعتمدتها الدول العربية بالإضافة إلى عرض بعض المبادرات العربية وقصص النجاح” في العالم العربي وذلك لإتاحة الفرصة لتبادل التجارب والخبرات في مجال مقاومة جائحة كورونا والتخفيف من آثارها حتى لا تكون ذات وقع خطير وكارثي.

وأوضح وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتقنيات الإعلام والاتصال، الدكتور سيدي ولد سالم، في كلمة بالمناسبة أهمية استغلال الحلول التي توفرها تقنيات الإعلام والاتصال للتكيف مع هذه الجائحة والحد من آثارها.

وأضاف السيد الوزير أن الحكومة الموريتانية، بادرت فور ظهور الحالات الأولى من هذه الجائحة في البلاد إلى وضع استراتيجية متعددة الجوانب لمواجهتها والحد من انتشارها ومن الآثار السلبية المرتبطة بها. وفي هذا السياق، تم استخدام الحلول التي تقدمها تقنية المعلومات في العديد من المجالات.

للتذكير هذا المنتدى هو الأول الذي تنظمه المنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات والأمانة الفنية لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات حرصا منهما على دعم ومساندة الدول العربية لمجابهة هذه الجائحة، وذلك بالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا.

خطاب الوزير

البرنامج